اقتباس من فهد التميمي

نادمٌ كثيرا لأني لم أُخبرك عن مدى حُبي لك نادمٌ لاني لم اخبرك بأنك الصديق الذي اتمناه في الدنيا وفي الجنة