اقتباس من سَ

٢٠١٦ ، روحة بلا ردّة